معلومات إضافية

العنوان:

اسم المؤلف:

ردمكISBN:

نوع الغلاف:

الموضوع:

اللغة:

الطبعة:

الناشر:

تاريخ النشر:

عدد الصفحات:

السعر:

من دواعي الاهتمام الذي جعلني أتجه الى الكتابة في الجانب الفكري هو ابراز النشاطات الفكرية والعلمية التي قام بها علماء الاسلام على مر العصور ، وان اختياري لدراسة الحياة الفكرية في الدولة الحفصية التي قامت على تراب البلاد التونسية منذ القرن السابع الهجري ، وهو اظهار ما تميزت به هذه الدولة من أهتمام بجميع نواحي الحياة وأعادة بناء الدولة ، وكان من اولويات سلاطينها هو اهتمامهم بالعلم والعلماء وتوفير ما يحتاجون من مقومات الحركة العلمية في ذلك الوقت ، هو جعل الزيتونة جامعة علمية واعادة الهيبة الى جامع عقبة بالقيروان وبناء مساجد كبيرة في كل مدينة وكورة ، فضلاً عن بناء الكتاتيب التي تعني بالتلاميذ ، ومن ثم حصلت النقلة الكبيرة هو بناء المدارس في العاصمة تونس وفي مراكز المدن لتكون الدراسة فيها بعد الدراسة في المساجد وتكون أكثر تحرراً وشمولية في تدريس مختلف العلوم والمعارف ، وكان المدرسين من كبار العلماء ويتقاضون رواتب من الدولة وكذلك كان الطلبة تجري عليهم الاعطيات ، بهذه الهمم والروحيات أزدهرت الحياة الفكرية وكانت البلاد التونسية محطة لعلماء المشرق والمغرب ، واستقبلت كبار علماء الاندلس الذين أضافوا اشياء جديدة للحركة الفكرية ، وانجبت تونس الآف العلماء والمفكرين في هذه الدولة التي أمتدت من سنة 618-981هـ/1220-1574م .

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “الحياة الفكرية في الدولة الحفصية”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *